fume Elixir

189.00 DH
400.00 DH
الكمية:
-
1
+
تفاصيل المنتج

الإقلاع عن تدخين التبغ ليس سهلا ، لأن الإعتماد على التبغ هو مجموعة من الظواهر السلوكية و المعرفية والفيزيولوجية

ولا يتمكن إلا عدد قليل جدا من متعاطي التبغ من النجاح في ترك هذه  العادة من اول محاولة لهم 

أقلع عن التدخين نهائيا مع منتجنا القوي


المنتج عبارة عن خليط عسل النحل الطبيعي و بعض مستخلصات الاعشاب المدروسة بعناية و بطريقة علمية .


✅ منافع العسل :


👈يجعلك تكره رائحة التبغ من اول يوم استخدام
👈 يخلصك من النيكوتين الموجود في الدم
👈 يهدئ الاعصاب المتوترة بسبب الانقطاع عن التدخين
👈 ينضف الرئتين والشعب الهوائية من ترسبات التبغ


✅ الترخيص


👈 منتج له سجل وعلامة تجارية
👈 رخص من مكتب السلامة الصحية المغربي


✅   طريقة الاستخدام


👈 ملعقة كبيرة قبل الافطار وقبل الغذاء وقبل العشاء وتحريك القارورة قبل الاستعمال

ماذا سيحدث بعد إستعمالك المنتج؟


بمجرد أن يقلع الإنسان عن التدخين يبدأ جسده بالتعافي، فبعد ساعة واحدة فقط ينخفض معدل ضربات القلب ويعود لنسبته الطبيعية

 بعد 12 ساعة من وقف التدخين، يستطيع الجسم تنظيف نفسه والتخلص من أول أوكسيد الكربون Carbon monoxide الذي تحتوي عليه السجائر، وقد يكون قاتلا إذا ما تم التعرض له بجرعات عالية لأنه يمنع امتصاص الد  للأوكسجين

 بعد 24 ساعة يقل احتمال الإصابة بنوبة قلبية Heart Attack ويعمل القلب بشكل جيد، فالتدخين يقلل من معدل الكوليسترول الحميد (البروتين الدهني العالي الكثافة High-density lipoprotein HDL) الذي يحتاجه القلب مما يعني زيادة احتمال الإصابة بسكتة قلبية. وفي الوقت نفسه يرتفع معدل الأوكسجين في الدم مما يسهل النشاط البدني، ويساعد على الحفاظ على عادات صحية للقلب.

 بعد 48 ساعة من الإقلاع عن تدخين التبغ، يلاحظ الإنسان ارتفاع قدرته على الشم والتذوق لأن التدخين يدمر النهايات العصبية مثل تلك المسؤولة عن هاتين الحاستين.

بعد ثلاثة أيام ينخفض النيكوتين Nicotine بالجسم إلى أدنى مستوياته، مما قد يسبب لمعظم المدخنين تقلبات مزاجية وعدم ارتياح وصداع حاد قبل أن يعتاد الجسم على المستويات الجديدة من النيكوتين.

خلال سبعة أيام، ستعود العافية للخلايا المسؤولة عن تنقية الهواء من الأجسام الضارة أثناء التنفس، والموجودة على السطح الداخلي للأنف والشعب الهوائية، وتعمل بشكل جيد.

مع انقضاء شهر كامل على الانقطاع عن التبغ، تبدأ وظيفة الرئة في التماثل للشفاء، وعندما تستعيد دورتها الوظيفية يستطيع المقلع عن التدخين أن يلاحظ قلة السعال وضيق النفس، وبينما تتحسن القدرات الرياضية يستطيع المقلعون القيام بأنشطة تعتمد على عضلة القلب بشكل كبير مثل القفز والركض